الكنيسة العربية بمسيساجا
English
مـــن مثـــلك؟
تاريخ الاضافة: 19/06/2010

احداً حكى لى عن عازفة اشتهرت فى الشرق الأوسط لإتقانها عزف آلة المارنبا و هي آلة غير مشهورة فى العالم العربى. المارنبا هى آلة تشبه الإكسليفون لكن صوتها يختلف قليلاً. لم اكن قد سمعت اى مقطوعات شرقية على هذه الآلة وخاصةً ليس عزف منفرد.
اردت ان اعرف المزيدعن هذه الشخصية فبدأت ابحث عن معلومات عنها في الإنترنت. وجدت انها شخصية دارسة للموسيقة العربية بل حاصلة على درجات عليا من مؤسسات مشهورة.
و لسبب ما جعلت افكر كيف اشتهرت هذه العازفة ليس فقط لمهارتها بل لأنها فتحت افاق جديدة للموسيقي العربية. ليس ذلك فقط بل انها امرأة شابة في مجتمع شرقى عربى.
اغمضت عينى و تخيلت آلات الموسيقى و العازفين وراء هذه النجمة والمسرح الكبيرو الجمهور... و .. ...لحظة....لماذا يوجد فراغ كبير فى هذه الصورة؟... ينقص شئ....
اغمضت عينى ثانية لارى صورة السيد جالس على العرش مبتسم ابتسامة هادئة مطمئنة وكأنه يقول لى:بماذا تشغلين فكرك؟... انا هو.... انا لست موجوداً فى هذه الصورة. بماذا ينفع كل هذا إن لم اكن فى الوسط؟
حينها تذكرت ان لا ينبغى التسبيح و الحمد إلا للسيد. لا سواه يستحق. العالم سيظل فارغاً هاوياً دون حضور الله.
انجازاتنا و نجاحنا وكل ما نشغل به وقتنا لا يفيد بشئ إن لم يكون محوره الله.
الشهر السابق رأينا موسى يسبح السيد شاكراً له للنصر امام فرعون. اليوم نسبح الله لأنه وحده يستحق.
حَسَنٌ هُوَ الْحَمْدُ لِلرَّبِّ وَالتَّرَنُّمُ لاسْمِكَ أَيُّهَا الْعَلِيُّ.
أَنْ يُخْبَرَ بِرَحْمَتِكَ فِي الْغَدَاةِ، وَأَمَانَتِكَ كُلَّ لَيْلَةٍ،
عَلَى ذَاتِ عَشَرَةِ أَوْتَارٍ وَعَلَى الرَّبَابِ، عَلَى عَزْفِ الْعُودِ.
لأَنَّكَ فَرَّحْتَنِي يَا رَبُّ بِصَنَائِعِكَ. بِأَعْمَالِ يَدَيْكَ أَبْتَهِجُ

 

مزمور 92

ميرا مقار

عظة الاسبوع
عنوان العظة
شخصيات تعاملت مع ميلاد يسوع: سمعان

مدة العظة:
42:04

تاريخ العظة:
10/12/2017

القس / أشرف بشارة
Copyright 2004-2017, All Rights Reserved

تصميم مواقع