الكنيسة العربية بمسيساجا
English
الاختيارات الشخصية
تاريخ الاضافة: 19/06/2010

 

اذا قدت سيارتك يوما ما ومشيت في طريق انت اخترته ظنا منك انه سيصل بك الى وجهتك اسرع من الطريق الذي اعتاد كل الناس ان يسلوكنه.
  ثم وجدت ذلك الطريق ضيق جدا ، المباني على الجانبين قريبة جدا ولا يمكن الا لسيارة واحدة فقط ان تمر من هذا الطريق ويجب ان تسلك اتجاه واحد فقط.   
 فجأة وجدت نفسك امام حائط كبير وضخم يسد الطريق ، لا يمكنك ان تدور حول الطريق لتعدل مسار سيارتك. نظرت خلفك ووجدت سيارات اخرى تتبعك ومن المستحيل ان تقود سيارتك للخلف للخروج من هذا الموقف الحرج.
 ساعتها سوف تقول في نفسك ليتني لم اسلك هذا الطريق ، ليتني سألت اي شخص ليوضح لي حقيقة هذا الطريق الخادع ، ليتني كنت سلكت الطريق الاخر الاطول ، ليتني استعنت بخريطة ، ليتني وليتني ....           
 لكن للاسف كل هذه الافكار والتمنيات وحتى الندم لا ينفع في مثل هذه الاحوال.
 عزيزي القارئ ، ان حياتنا تشبه هذا المثل الذي قرأته منذ ثواني. نحن نختار اختيارات يومية في كل شئون حياتنا وعندما تكون اختياراتنا خاطئة تكون النتيجة سيئة.  
طريق حياتنا لا يمكن فيه الرجوع الى الوراء ، ولا يمكن اعادة احداث الحياة مثل شرائط الفيديو ، ولا يمكن ان ندور من حولها لتغيير اتجاهات حياتنا. 

احبائي القراء ، لماذا ننتظر الى ان نكتشف ان حياتنا وصلت الى طريق مسدود وانه من المستحيل اصلاح الخطأ؟ دعونا نستعين بأحد الاشخاص الذي يمكنه ان ينصحنا ، او نستعين بخريطة توضح لنا اين نجد الاتجاهات الصحيحة.                                                                                                                                     

    هذه الايام الكل يستعمل الـ GPS وهو جهاز يعرف شبكات الطرق عن طريق الاتصال بالقمر الصناعي.

 متى كانت اخر مرة قرأت فيها كتابك المقدس؟

انه جهاز الـ GPS الذي تركه لك الله ، انه يجعلك على اتصال دائم ومستمر بدون انقطاع مع السماء فتعرف اين تسلك واين تذهب. يخبرك بالطرق المسدودة ويطلعك على الطرق البديلة حتى تصل الى وجهتك الاخيرة ، أورشليم السماوية.

القس / اشرف بشارة

عظة الاسبوع
عنوان العظة
شخصيات تعاملت مع ميلاد يسوع: سمعان

مدة العظة:
42:04

تاريخ العظة:
10/12/2017

القس / أشرف بشارة
Copyright 2004-2017, All Rights Reserved

تصميم مواقع